Profile cover photo
Profile photo
‫مكتب سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي دام ظله‬‎
327 followers -
مكتب سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي دام ظله
مكتب سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي دام ظله

327 followers
About
مكتب سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي دام ظله's posts

Post has attachment
كلمة سماحة آية الله الفقيه السيد أبو الحسن حميد المقدس الغريفي دام ظله بمناسبة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام.
Photo

Post has attachment
( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )
مواساة لأهل البيت عليهم السلام واحياء لامرهم وتعظيما لشعائر ابي عبد الله الحسين عليه السلام خرج سماحة آية الله الفَقيه السيَّد أبو الحَسن حَميد المُقدَّس الغُريفي دام ظلّه كعادته في كل عام لإحياء شعيرة الزيارة سيرا على الأقدام في موكب مهيب إلى مرقدي أبي عبد الله وابي الفضل عليهما السلام مع مشاركته في خدمة زوار أبي عبدالله عليه السلام وإقامة صلاة الجماعة.
PhotoPhotoPhotoPhotoPhoto
23‏/11‏/2016
5 Photos - View album

Post has attachment
بسم الله الرحمن الرحيم
إنا لله وإنا إليه راجعون
عن أبي عبد الله عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال : إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء إلى يوم القيامة.
بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل الفقيه الزاهد سماحة آية الله العظمى السيد تقي القمي قدس سره، ونرفع أسمى آيات التعازي إلى المقام الأعظم مولانا وإمامنا الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف وفقهاء مدرسة أهل البيت عليهم السلام والعالم الإسلامي، ونسأله تعالى أن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان والتأسي بالمصاب الجلل الذي أصاب الأمة بشهادة مولانا الإمام زين العابدين عليه السلام والذي تزامن مع ذكراه المقدسة وفاة الفقيد العالم في كربلاء المقدسة تغمده الله بواسع رحمته وأدخله الفسيح من جناته مع أجداده الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين.
أبو الحسن حميد المقدس الغريفي
25 /محرم الحرام /1438هجرية
النجف الاشرف
Photo

الفراغ العقدي والقيادي والداعوي الأصيل أحد أسباب توليد الجاهلية وتشظي الأمة إلى فِرَق و#أحزاب واقطاعيات ضالَّة وخائنة تساعد كثيراً على تنشأة الإستكبار والإستضعاف وتُسَاهِم بقوة على تفشي الجهل والمرض والفقر وتمزيق النسيج الاجتماعي مما يجعل الفكر الخرافي والإسطوري والإباحي والتكفير العدواني سائدا بين الشعوب المسلمة.

Post has attachment
بيان فساد هيئة الحج والعمرة في العراق
Photo

الرسالة العاشورائية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ،السلام عليك يا أبا الفضل العباس ، السلام عليك يا زينب الحوراء ورحمة الله وبركاته .
إنَّ الرسالة العاشورائية هي تبليغ ودعوة إلى الإنسانية جمعاء ولذا ينبغي أن لا يقتصر النظر فيها على البُعد العاطفي والطابع المأساوي المنبثق عن الفاجعة العظمى التي تعرض لها الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته البررة وصحابته الأوفياء لتُستغل شعيرتها الرسالية في إطار ضيِّق أو قد يُساء إحيائها لأنَّ الهدف من إحياء ذكرى عاشوراء لم ينحصر باستحضار طبيعة الفاجعة في نفوس وعقول الناس لكسب ودهم وميلهم العاطفي في كل سنة من عاشوراء وإن كان هذا الأمر مطلوباً من جهة المواساة وتحريك مشاعر الناس إلا أنَّ ما وراءه أهم وأعظم وهو الهدف الرئيسي من الرسالة الحسينية التي تطالب بتفعيل حركة الأمة وتحديد مسارها من جهة الولاء والبراء بشكل لا ينفك عن الحركة والسكون إضافة إلى رفض التسامح في أداء واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تفاصيل حياتنا النظرية والعملية من أجل بناء أمة واعية وقوية وناهضة لا تخرج عن حدود الاستقامة في معرفة إمامها ومتابعته والقيام بأعباء الرسالة لمقاومة ومقارعة الظلم والفساد الصادر ممن يتقمصون لباس الخلافة والإمارة والحاكمية وقيادة المجتمع من السفهاء والطغاة ومن المتلبسين زورا وبهتاناً بلباس أهل العلم والدّين من اللصوص والمجرمين والمنافقين والدّجالين الساعين بذلك لتضليل الناس وتغريرهم بالجهل وبالتالي مصادرة حقوق الشعوب وإرادتهم وشراء ذممهم ودينهم حيث صار هؤلاء جميعاً وللأسف الشديد ينطقون باسم الله والدّين وأئمته وعلمائه ولذا ينبغي اتخاذ الدور الرسالي في كل زمان ومكان بحسب ما يقتضيه المقام الشرعي للمكلفين من أجل الإصلاح وإفشاء السلام وتحقيق العدالة ونشر مبدأ التكافل الاجتماعي وتطهير مجتمعنا من عناصر الجاهلية التي تستغل أماكن العبادة والمواكب لتجعل منها غطاءاً لهم يُمارسون من خلاله دور العصابات والميليشيات التي تقوم بسرقة أموال الحسين عليه السلام وتُهدِّد الناس وتبتزهم لتكون قوة رابحة وضاغطة بيد الأحزاب الشيطانية والنفوس الحقيرة لتحقيق أهدافها المريضة ، ونحن نعلم علم اليقين بتغلغل عناصر وصولية ونفعية ومنافقة تعمل بالرياء وتُتاجر بالدّين والشعيرة تَنْدَس بين صفوف المؤمنين المخلصين لتضليلهم وحرف مسارهم بالترغيب والترهيب والحيلة وتسعى جاهدة لقيادة المواكب وجمع الأموال والمتاجرة بهذه المواكب وعرضها في المزاد العلني أمام القوى والتيارات الحزبية التي تبحث عن تعبئة جماهيرية لأهداف سياسية وإعلامية وانتخابية مع أخذ وعود منهم بتحصيل مكاسب وظيفية وامتيازات معنوية يستفيدون منها في حياتهم الدنيوية الخاصة بعد أن يبيعوا دينهم وكرامتهم لتلك الجهات ولم يكن هذا أمراً خافياً بل عامة الناس يرصدون هذه المسلكيات المنحرفة الضالّة المدعومة بقوة ونفوذ الحكومة والجهات الأمنية الفاسدة والأحزاب النافذة والمتاجِرة بالدّين ولكنَّ الناس يتأسفون لحدوث هذه الخروقات ولا يملكون القوة للسيطرة عليها بل كل ما يُمكنهم فعله هو عزل وفصل وطرد هذه الجماعات ما أمكنهم إلى ذلك من سبيل وإلا فالقوى الضاغطة والحاكمة غالباً ما تكون طاغية ومستحكمة بنفوذها على هذه المواكب وبالتالي فإنَّ المتاجرين بالدِّين وشعيرة الإمام الحسين عليه السلام يستلذون بأكل الحرام ومحاربة الشرفاء الأخيار ويخلطون الأوراق على الناس ويكونوا مصدر فتنة وفرقة وصراع وزرع للأحقاد ويتسببون بحدوث أزمة ثقة وأزمة تدين وأزمة أخلاق داخل المجتمعات الطاهرة ، وبعد ملاحظة هذه القضايا وغيرها يجب علينا أن نستفيد من الرسالة الحسينية ومدرستها الإلهية التي تضمنت شُعَب الحياة المختلفة بتجربتها الرائدة التي ليس لها نظير في العالم ونعيش معها الانتماء الخالص والعمل الصادق والولاء الحقيقي والالتزام الديني لنحيي الشعائر الحسينية بنوايا خالصة متقرب بها إلى الله تعالى مُدركين حقيقة المودة والولاء التي هي مصدر هداية وإشعاع لنشر السلام والمودة والمحبة والداعية إلى مراجعة النفس ومراعاة حقوق الناس وإعلان التوبة النصوح وتجنب الزمر المنافقة والخائنة والغادرة ومنع تمكينهم من قيادة المجتمع تحت أيِّ عنوان لأنَّ هؤلاء القوم أبناء القوم الذين خانوا وغدروا وقتلوا الإمام الحسين عليه السلام وحاربوا قضيته الرسالية ومنهجه الإلهي منذ السقيفة وحتى واقعة كربلاء وإلى يومنا هذا مع علمهم بمقام أهل البيت عليهم السلام بما فيهم سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم الإمام الحسين عليه السلام وطبيعة رسالته وأنَّه مصباح هدى وسفينة نجاة وإدراكهم واقع خصومه الجاهليين وأهدافهم الشيطانية .
وبرغم ما يبثه يزيد بن معاوية وأتباعه من المنافقين والمرتزقة من سموم وأباطيل لتضليل الناس ، وبرغم السيرة الإرهابية الدموية الموروثة لهؤلاء الأعداء وبذل كل طاقاتهم وإمكاناتهم للتسلط على رقاب المؤمنين واستضعافهم ونهب خيراتهم وسلب تدينهم وسفك دمائهم إلا أنَّ مدرسة الإمام الحسين عليه السلام تبقى حيَّة دائماً بمواقفها ودروسها ومفرداتها المتنوعة والتي كانت وما زالت وإلى أن تقوم الساعة تعتبر المسلكية الرسالية الناجعة والركيزة الأساسية لاستنهاض الهِمَمْ وتقوِّية العزائم ورسم منهجية عمل الإصلاحيين الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر الذين يسعون جادِّين لقطع دابر الفساد والمفسدين في الأرض والعابثين والمتلاعبين بحقوق ومقدرات الشعوب المستضعفة ، وهذا يتطلب جهداً جماعياً وحركياً واسعاً على الساحة العملية لخلق حالة الوعي الجماهيري للأمة على كافة الصُعُد سواء كانت ثقافية أو اجتماعية أو سياسية أو تعبوية متفرعة جميعها عن الوعي الديني والارتباط الحقيقي بالقيادات الرسالية لأمة الإسلام ، ومن مفردات هذا العمل هو التصدِّي لبيان مظلومية أهل البيت عليهم السلام وصحابتهم البررة والموالين لهم إلى يومنا هذا بحجج شرعية وعقلية وتاريخية دامغة ومواقف حركية حيّة تدحض شبهات المُضلِّين والنواصب وتُشيع ثقافة الجُود والإيثار والعزة ومقاومة الطغاة وأذنابهم الأذلاء كما وتُشجِّع على رفض الذلة والاستسلام للباطل كما قال الإمام الحسين عليه السلام : ( لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ، ولا أفرُّ فِرار العَبيد) ، (هيهات منّا الذلة ، يأبى الله لنَا ذلكَ وَرَسولهُ والمؤمنون) ، وتمتنع عن مبايعة الأعداء والظالمين لقوله عليه السلام : (ومثلي لا يُبايع مثله) ، وغيرها من المواقف والمبادئ الرسالية الكثيرة إضافة إلى إمكان استثمار الرسالة العاشورائية في قضايا الإسلام الهادفة واستنقاذ حقوق المظلومين وتصحيح مسيرة المنحرفين وكشف ضلالة المناوئين والمنافقين والجبناء ، ولا غرابة في أن نقول أنَّ الجبان يصدر عنه كُلَّ قبيح كالبخل والكذب والخيانة والغدر والسرقة والنفاق وما إلى ذلك .
ولا ننسى أن نخاطب الأنصار الحقيقيين ونقول : لطالما بذلتم الغالي والنفيس ولا زلتم من أجل الحفاظ على الدِّين ورموزه الصادقين وشعائره الدينية عموماً والحسينية على وجه الخصوص ، وهذا إنما يدل على طهارة مولدكم وطيب أصلكم وصدق التزامكم وحسن سيرتكم وسريرتكم وولائكم الصحيح وارتباطكم الصادق بمبادئ الإسلام وانتمائكم إلى أهل بيت النبوة صلوات الله عليهم أجمعين ، فهنيئاً لكم العمل للإسلام ونُصرة الحق والدفاع عن المظلوم والولاية لمحمد وآل محمد وحشركم معهم ونصركم الله تعالى في قضاياكم ومواقفكم الرسالية إنَّه نعم المولى ونعم النصير والحمد لله ربّ العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أبو الحسن حميد المقدّس الغريفي
10/محرم الحرام/1435هـ - المصادف 14/11/2013م . النجف الأشرف .

من كلمات سماحة السيد المقدس الغريفي دام ظله :
من أسوء ما تعانيه الجماعات الصالحة في عالمنا الإسلامي هو تطَفُل الجُهّال والجُبناء والسفهاء على حركتها ومسيرتها داخل الأمة لتعبث بقصدٍ أو من دون قصد بمنهج عملها الرسالي وبمواقفها الحركية فتقهر بذلك إرادتها الحرة وتأخذ بها إلى جهة الذلة والمهانة والاستسلام والقتل وفق رؤية محدودة وآمال مهزوزة وطموحات ضيقة نابعة عن الجهل وضعف الإيمان و المصالح الشخصية والمطامع الدنيوية التي تُمَهّد لهم سلوك طريق الخيانة والغدر والنفاق ليقعوا ضمن دائرة اللعن المشار إليهم في زيارة عاشوراء : (وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَأزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ إِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ أَشْياعِهِمْ وَأتْباعِهِمْ وَأَوْلِيائِهِم) ، وهؤلاء مَنْ أوقع الإمام الحسين عليه السلام والسائرين على نهجهِ في قَبضة الطغاة الظالمين والأعداء المستكبرين والسفهاء الضالين والحمقى المُغَفَلين ، وبرغم ما يتعرضون له من مأساة كبرى وفاجعة عظمى إلا أنّ إرادة الصلحاء تبقى حرة وترفع شعار الإمام الحسين عليه السلام (هَيْهَات مِنَّا الذلَّة، يَأبَى اللهُ لَنَا ذَلكَ وَرَسُولُهُ والمؤمِنون، وَنُفُوسٌ أَبِيَّةٌ وَأُنُوفٌ حَميَّةٌ مِن أَنْ نُؤثِرَ طَاعَة اللِّئَام عَلى مَصَارِعِ الكِرَام) ، (لا وَالله ، لا أُعطِيكُم بِيَدي إعطَاءَ الذَّليل ، وَلا أفِرُّ فِرارَ العَبيد ) ، (اللّهُمَ اُحْكُمْ بَيْنَنا وَبَيْنَ قَوْمِنا فَإِنَّهُمْ غَرُّونا وَخَدَعُونا وَخَذَلُونا وَغَدَرُوا بِنا وَقَتَلُونا وَنَحْنُ عِتْرَةُ نَبِيِّكَ وَوَلَدُ حَبِيبِكَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله الَّذِي اصْطَفَيْتَهُ بِالرِّسالَةِ وَائْتَمَنْتَهُ عَلى وَحْيِكَ فَاجْعَلْ لَنا مِنْ أَمْرِنا فَرَجاً وَمَخْرَجاً بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ) ، فأين نحن جميعاً من هذه المبادئ والمواقف الرسالية الشجاعة ليكون لنا الحسين عليه السلام وأهل بيته وصحابته قدْوة وأسوة في حياتنا النظرية والعملية .

من كلمات سماحة السيد المقدس الغريفي دام ظله :
مقامات العلماء العاملين تبقى محفوظة مهما اختلف الناس فيهم ولا يرعاها ولا يلتزم بحدودها إلا العقلاء العدول كما أن خطوط عملهم الرسالي ونظام حركتهم الشرعية تكون مرسومة من لدن الخالق العظيم فلا تخضع لمقاسات الناس المختلفة في أهوائهم المتعارضة وإدراكاتهم المتفاوتة ومصالحهم المتغيرة وارتداداتهم العكسية ، ولذا يبقى العالم العادل محتفظا بانتمائه الرسالي وخطه القويم بعيدا عن المؤثرات الدنيوية من الميول والاتجاهات والسُبُل المتعددة بل يكون مؤثرا في الناس ولا يتأثر بانحرافاتهم وضلالاتهم وارتداداتهم ليسلك بذلك الطريق إلى الله تعالى .

من كلمات سماحة السيد المقدس الغريفي دام ظله :
الحقوق لا تضيع بتقادم الزمان فما ضاع حقٌ ورائهُ مطالب وما استُخِفَّ بقوم فيهم رجال أشداء ولذا ينبغي عليكم أن تخلصوا بالصدق وتَنَاصَروا بالحَق وتعاونوا بالعدل وتستعينوا بالصَبر وأنتم مؤمنون لكي لا يغلبكم الطغاة والسفهاء والجاهلون لتكونوا أمناء على الرسالة والحقوق في تحملها وادائها ، ولا تستمعوا الى نباح المنافقين ولا تلتفتوا الى عويل الجبناء المتخاذلين ولا تهربوا بذريعة الضغوط وتفرق الصفوف ولا تراجعوا مخافة غدر المحاربين فتكونوا من الأذلاء الخانعين الذين لا تقوم لهم قائمة بعد حين فأصبروا وصابروا ورابطوا لأن الانسان المؤمن العزيز في دينه واهله إما أن يكون أو لا يكون ، فليكن لنا الحسين عليه السلام قدوة وأسوة في الحياة والخلود .

التخلية والتحلية في النفس :
الهدم سهلٌ بسيط والبناء مركب فيه تعقيد فأحرص على هدم ما فيه الفساد والخراب وأجهد على بناء ما فيه الخير والبقاء ، واستثمر في الهدم قوة الإيمان و نعمة النسيان وحلاوة الإقدام لتخلية النفس وتنقيتها من الشوائب والأدران والأنقاض ، واغتنم في البناء نعمة الذاكرة والحرص على الآخرة لتحسين مستقبل الأجيال وتنظيف مائدة الحياة ، ولا تأسف على المهدوم التالف ولا تغتر بالمعمور القائم فإنَّك فيهما ببلاء وامتحان فاصبر على استقلالك واخلاصك في طاعة الله وطلب رضاه ولا تستوحش من الحق وما يلقاه من نفور الطامعين وتمرد المتحزبين وعداء الحاسدين والمتخلفين فلكل نفس ما تعقله وتهواه فُكن ممن تعقل وتهوى الحُب والبغض في الله فإليه حتماً المنتهى والمآب وعليه الحساب فأنَّى تُؤفكون ولات ساعة مندم .
Wait while more posts are being loaded