Profile cover photo
Profile photo
احمد الخالدي
69 followers
69 followers
About
احمد's posts

Post has attachment
تهدمتْ و الله أركانُ الهدى
ابتهالٌ و تكبيرٌ ... و شجونٌ بحق الأمير
نبتهل إلى الله و نكبره و نعظم شأنه و نصلي على حبيبه المصطفى صلاة يرضاها له و نحن على أعتاب محراب أنَّ أنينه مدى الدهر و صوته يترنم وله صدى التكبير الأخير الذي اطلقه فيه قائد الغر المحجلين و حيث ضربه داعشي أجير وهو أصل للتيمية في القول و التأثير قد غرَّه آل أمية بالدنانير نرفعها وبكل أسى علامات الحزن لفراق الصلاة العلوية عن محرابها الأزلي في هذا الشهر الكريم فقد قُتِلَ ابو الحسن قتلة اجابها بصوت الحق ( فزتُ و رب الكعبة ) فهنيئاً له و هنيئاً لنا اتباعه ونحن على الأثر حتى يأذن الله لحفيده بالنصر و نصطف خلف نائبه بالدليل و الأثر .
السيد الاستاذ محطم صنمية تيمية التجسيم و الكفر
21 رمضان استشهاد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ( عليه السلام )

بقلم // الكاتب العراقي احمد الخالدي


Post has attachment

Post has attachment
يا هامةً شمخت في المحراب مشرقة طالتها يد التكفير لأشقى الاشقياء
هي باب للعلم و للمعرفة وطن هي للشجاعة عنوان لسيد الاوصياء
ما نقص منها قيد أنملة رغم أن السيف غار بالرأس بالدماء
جرحٌ و صيحاتٌ و نواح ٌ و المدينة في الفجر قد زاد أنينها و امتد هذا الانين حتى اليوم و دماء الوصي أبي السبطين يبقى ثأرها ، فالدماء غزيرة قد فاح منها الحنين إلى الفقراء ينئون لهذا الجرح فالجرح لا يندمل حتى يهر المعزى بالمصاب صاحب الطلعة البهية بطلب ثأر الوصي المظلوم و المظلومين الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف ) .
19 رمضان ذكرى جرح الإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام

الكاتب العراقي احمد محمد الخالدي


Post has attachment
لا حياة مع الطائفية
الحياة جوهر الوجود و عطاء السماء الذي لا ينضب ، الحياة عنوان الابجدية التي لا تنطقها الشفاه ، الحياة هدية الرحمن جل و علا إلى الانسان فكانت بحق عبق الزمان هذه هي الحياة بأقصر التعابير و و أدق الكلمات ، فهي اساس وجودنا و بارقة الامل السعيد ، فهي كالنافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها إلا أنها تبقى مفتاح الافاق الواسعة ، نعم هذه الحياة كم هي عذبة رائعة صافية نعيش فيها و ننعم بدفئها و عبق نسيمها و روعة اطلالة جمالها فكم هي جميلة من دون وجود ما يعكر صفوها ولا يمزق أوطر التواصل و المحبة و الوئام بين اهلها ، فلا حياة مع الطائفية فكلاهما في عداد التضاد او النقائض لو صح التعبير و الوصف فالحياة عنوان التعايش السلمي ، عنوان الالفة و التلاحم الاجتماعي و الطائفية نار مستعرة وقودها الناس بما يروج له دعاتها من افكار هدامة مسمومة و ثقافة دموية قاتلة جاءت للمجتمع الاسلامي من خلف الحدود و بتدبير ايادي لا تريد للحياة ان ترى النور و أن تبقى قدر المستطاع خلف الكواليس فتدخل المعمورة في أنهارٍ من الدماء و يستباح كل شيء في الحياة و تتسيد الطائفية الموقف و بدون منازع وهذا ما يسعى لتحقيقه عدة اطراف فاسدة تعزف دائماً على وتر الطائفية من أجل دمار الارض و هلاك الحرث و النسل و قيام مجتمعات بالية متخلفة لا تعرف معنى و طعم الحياة و تدار عجلة انسانيتها حسب مفهوم الطائفية فيا أيها المسلمون هل هذا الواقع الذي ارادته السماء ؟ و لماذا بعثت الرسل تلو الرسل ؟ أليس الاولى و الاجدر بنا أن نستعيد ما سلب منا ؟ أليس الاولى بنا أن نتصدى للافكار الطائفية و المناهج الدموية و كشف حقيقتها وكل مَنْ يقف ورائها و يذكي بنارها ؟ فكم من الدماء البريئة سفكت ؟ وكم من الارواح و النفوس المحرمة انتهكت ؟ أما آن الاوان يا معاشر المسلمين للقضاء على الطائفية و بناء حياة حرة كريمة تكون لنا تاريخاً مشرفاً و مفخرة خالدة لأجيالنا وهذا ما يدعونا للوقوف بوجه الطائفية و رفض افكارها الجهنمية تلك الافكار التي نظَّر و أسس لها أئمة التيمية و أقلامهم الرخيصة صنيعة الشيطان و الغرب الكافر فراحوا يشرعون مظاهر الفساد و الافساد في الانسانية تحت غطاء الشرعية المزيفة ، و احلوا لتنظيماتهم الارهابية كل ما حرمته السماء فكفروا الجميع و هتكوا الحرمات و استباحوا المقدسات و نشروا ثقافة السب و الشتم و الطعن و سفك الدماء في محاولة يائسة منهم لإحداث تغيير ديموغرافي لخارطة الحياة و جعل العالم يغط في حالة من الفوضى و السبات و الانهزامية فتتحقق اهدافهم و يحصلون على مآربهم و مكاسبهم الشيطانية لذلك نجد الكثير من الاصوات الشريفة خرجت معلنةً و بكل صراحة عن رفضها لهذا المنهاج التيمي الداعشي الارهابي الدموي فقد اطلقت اصواتها للعنان رافضة للطائفية و داعية المنهج التيمي إلى التعقل و الاحتكام للغة العقل و العقلاء و القول الحسن ونذكر هنا ما قاله أحد ابرز المحققين في هذا المجال قائلاً : (( نحن لا ندعو إلى الحرب و الارهاب و لا ندعو لسفك الدماء بل ندعو إلى الحرية الاسلامية الصادقة و الكلمة الحرة و الامن و الامان و الإحترام و إلى الكرامة و صيانة الاعراض و النفوس ))
حقاً إنها كلمات ذات معاني و دلالات كبيرة تحمل جوهر الحياة الكريمة البعيدة عن الطائفية جديرة بالاهتمام و الاخذ بها و السير على منهاجها القويم الذي دعت إليه السماء و كل دساتير رسلها و منطق العقل و العقلاء فكلا و الف كلا للطائفية

بقلم // احمد الخالدي
.



Post has attachment
شهر كريم و الوليد بنصفه ... بحرُ السخاء و سيد الكرماءِ
بانتصاف شهر الرحمة و الغفران ... أشرق نور في الاكوان
هو للكرم و الجود عنوان ... بل يخجل من احسانه الاحسان
و نحن إذ نشارك فرح أهل بيت النبوة فإننا نُسَرُّ و نهنـأ مع النبي و أله الكرام بولادة الكريم الحسن ( عليه السلام ) و نوقِّر بالتحية و الأكراك حفيده المقدام السيد الاستاذ الصرخي الحسني الهمام محطم التيمية الاصنام و كاشف توحيدهم و تجسيمهم لينصر الله ذا الجلال و الإكرام .
15 رمضان ذكرى ولادة الإمام الحسن المجتبى

الكاتب العراقي احمد محمد الخالدي

Photo

Post has attachment
الطفولة ... عالم من طراز خاص، تتلون خلفيته بطيف من البراءة و الصدق و البساطة وصفاء القلب، تتحدد في المراحل العمرية ما بين عمر اليوم إلى سن البلوغ عند الإنسان، نالت من الأذى ما يكفي لتأليف آلاف القصص والروايات الحزينة والمرعبة، في زمن عاث فيه ابن تيمية وفكره المتطرف الفساد، عزّ به الأمان وضمرت فيه الرحمة وتربع التفخيخ والتفجير والذبح، ليجد الطفل نفسه خارج منظومة الحياة الكريمة، بسبب اليتم ومرافقة الفقر والإحساس بالعوز والفاقة، ومن ثم التسوّل واحتراف الظواهر الاجتماعية السلبية والدميمة والمرفوضة ومن ثم التحريض على العنف والجريمة ، وحتى نحفظ أطفالنا أكبادنا، وجب علينا الوقوف في وجه الفكر التيمي الضال وإقصائه بالمجابهة الفكرية الجادة .
أنصار السيد الصرخي
http://store6.up-00.com/2017-06/149668510041931.jpg

Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
نفوسٌ زكية ، من آل الطفّ بقية ، سقوا كربلاء بدماء نقية
زرعوا زهرًا وقطفوا نصرًا ، إنه نصرُ أبناء وأنصار المرجعية
نهتف ونفتخر ونكبّر : الله اكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا نحمده حمدًا وفيرًا ونذكر الإخوة في الجسد الواحد الذين فارقونا بأجسادهم ورافقونا بأرواحهم إنّهم نهلوا من هذا المعين، من الدرّ الثمين، صاحب الفكر المتين، حفيد النبي الأمين، وابن سلالة الحسن والحسين، محقق القرن الحادي والعشرين السيد الصرخي الحسني ( دام ظله الشريف (

الكاتب العراقي احمد الخالدي

Post has attachment
واقع حال الغزاة البطش، فكيف يطمئنّ أئمة التيمية لهم ويُسرِّحون العساكر؟!! لمعرفة المزيد يسرنا دعوتكم للاستماع و متابعة البث المباشر للمحاضرة العقائدية (46) للمرجع الصرخي الحسني من بحثه الموسوم وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري في تمام الساعة (9) مساءاً اليوم الجمعة المصادف 26/5/2017 الموافق 29من شعبان 1438 هــ
البثّ الصوتي عبر مكسلر
mixlr.com/alhasany/

البثّ الفيديوي عبر اليوتيوب
https://www.youtube.com/2alhasany

البثّ الفيديوي عبر الفيس بوك
www.facebook.com/alsrkhy.alhasany

Wait while more posts are being loaded