Profile

Cover photo
‫أحمد خلف‬‎
138,846 views
AboutPostsPhotosVideos+1's

Stream

 
التضليل الذى يقوم به #إبراهيم_عيسى خليق بأن يجد ردًّا من شركائه فى #الانقلاب من #الأزهر، حتى لا يُفهم تقاعسهم عن رد الشبهات حول #التاريخ الإسلامى والطعن فى عدالة #الصحابة على نحو خاطئ، كأن يفهم مثلا على أنه تقاعس من أجل الانتصار على #الإخوان!! كما حاولوا استمالته فى حلقة تليفزيونية قبل أسبوعين، وأخذ #الأزهرى عضو المجلس الاستشارى لقائد الانقلاب، يذيع ثقته فى غيرة إبراهيم عيسى على الدين، وأنهم فى مركب واحد فى مواجهة عدو متربص!!
لا يتهم إبراهيم عيسى عبيد الله بن عمر بتجاوز حدوده الشرعية القانونية فى #القصاص من قتلة والده فحسب، بل إنه يطعن بالأساس فى عدالة الصحابة عبر رواية مجتزأة ملفقة يستفاد من عرضها بهذه الطريقة المنحطة موافقة الصحابة على التجاوز والقتل دون تحقيق وانتهاك قواعد #العدالة.
فالروايات كما تذكر أن عبيد الله قتل #الهرمزان فإنها تذكر أيضًا أن عبيد الله قتله بناء على رواية عدل ثقة هو عبد الرحمن بن أبى بكر بأن الخنجر الذى قُتل به أمير المؤمنين عمر، قد سقط منهم مثله حين رآهم، وليس هكذا دون سبب كما ادَّعى إبراهيم عيسى، ليس ذلك فحسب، بل إنه بالرغم من تفهم الحالة التى كان عليها عبيد الله من الناحية البشرية والإنسانية، ثأرًا لقتل والده صاحب المكانة الرفيعة السامية، إلا أن ذلك لم يمنع عنه حسابًا ومعاقبة على تجاوزه الإجراءات الشرعية فى القصاص من قتل والده أمير المؤمنين، فقد حُبس وأدى عثمان (كأمير للمؤمنين) عنه الدية، على اعتبار أنه ولى دم الهرمزان، وعن على بن أبى طالب قال: إن وليت من هذا الأمر شيئا قتلت عبيد الله بالهرمزان، وقد قُتل بالفعل في صفين حين انضم إلى معاوية وحارب عليًّا، ويصور #الذهبى فى ( #تاريخ_الإسلام ) الفجيعة التى ألمت بعمار بن ياسر بسبب هذه الحادثة لدرجة أنه دخل على عمر لما أصيب، فقال: حدث اليوم حدث فى الإسلام، قال: وما ذاك؟ قال: قتلَ عبيدُ الله الهرمزان، قال: إنا لله وإنا إليه راجعون علىَّ به، وسجنه.
بل إن #ابن_كثير فى ( #البداية_والنهاية ) يذكر أن أباه عمر بن الخطاب قد أمر بسجنه ليحكم فيه الخليفة من بعده، فلما ولى #عثمان وجلس للناس كان أول ما تحوكم إليه فى شأن عبيد الله، فقال على: ما من العدل تركه، وأمر بقتله، وقال بعض المهاجرين: أيقتل أبوه بالأمس ويقتل هو اليوم؟ فقال عمرو بن العاص: يا أمير المؤمنين قد برأك الله من ذلك.
والمؤرخون وكتاب السير يروون فى هذه الحادثة ما أصاب مجتمع المدينة من توتر وغم، فابن سعد فى (الطبقات الكبرى) يذكر أن المهاجرين الأولين اجتمعوا فأعظموا ما صنع عبيد الله من قتل هؤلاء واشتدوا عليه وزجروه عن السبي فقال: والله لأقتلنهم وغيرهم. يُعَرِّض ببعض المهاجرين.
فلم يزل عمرو بن العاص يرفق به حتى دفع إليه سيفه فأتاه سعد فأخذ كل واحد منهما برأس صاحبه يتناصيان حتى حجز بينهما الناس. فأقبل عثمان وذلك فى الثلاثة الأيام الشورى قبل أن يبايع له حتى أخذ برأس عبيد الله بن عمر وأخذ عبيد الله برأسه. ثم حجز بينهما. وأظلمت الأرض يومئذ على الناس فعظم ذلك في صدور الناس..
ويروى ابن سعد عن أبى وجزة عن أبيه قال: رأيت عبيد الله يومئذ وإنه ليناصى عثمان وإن عثمان ليقول: قاتلك الله قتلت رجلا يصلى وصبية صغيرة وآخر من ذمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما فى الحق تركك.
وروى عن ابن جريج أن عثمان استشار المسلمين فأجمعوا على ديتهما ولا يقتل بهما عبيد الله بن عمر. وكانا قد أسلما وفرض لهما عمر. وكان على بن أبى طالب لما بويع له أراد قتل عبيد الله بن عمر فهرب منه إلى معاوية بن أبي سفيان فلم يزل معه فقتل بصفين.
ليس هذا تفنيدًا علميًّا لشبهات تافهة يثيرها إبراهيم عيسى وأقرانه، بل إنه لا يعدو أن يكون مجرد بيان صغير لكيفية اجتزاء هؤلاء المغرضين لحوادث التاريخ تشويهًا له، وولوجًا منه للطعن فى عقائد المسلمين وثوابتهم، فكما سبق، فإن المقصود من إثارة هذه الشبهة الطعن فى عدالة الصحابة وتشويه صورتهم بالصمت عن التجاوز فى أخذ الحقوق، وعدم الالتزام بضوابط الشرع الشريف فى تحصيلها، وهنا يتم الضرب فى اتجاهين متوازيين:
فأولا- تؤدى مثل هذه الإثارة لتثبيت من اقتنع بنبذ الثقة فى الشريعة وتطبيقاتها فى عصور النبى والصحابة والتابعين على نهجهم والاستمرار فى الإعراض عنها.
وثانيًا- يؤدى الاقتناع بمثل هذه الترهات عند من يثق فى أى رواية تأتى من التراث ولو كانت مجتزأة أو ضعيفة أو مكذوبة إلى الرضا وغض الطرف عن التجاوزات التى يؤيدها مثيرو هذه الشبهات من القتل وسفك دماء المعارضين دون محاكمة ولا تحقيق، مع إفلات الجانى من العقاب.
هذه لمحات عاجلة حول هذه القضية، ولعل ما يحدث (واستمراره) يكون باعثًا على إعادة النظر وتقييم الأمور، فالسير فى ركاب هؤلاء هو عين الفتنة ومحض الانحراف..
أود أن أشير إشارة صغيرة للإخوة الأزهريين السائرين فى ركاب الانقلاب، حيث إن إبراهيم عيسى تمكن من إصدار جريدة (رأى) جديدة تمتلئ بمثل هذا الهراء، ففى الوقت الذى يجد فيه إبراهيم تمويلا لإصدار جريدة تبث سمومه الفكرية، لا تمول عصابة الانقلاب الأزهر بشىء يمكنه من مواجهة هذا الحراك المناهض لقواعد العلم التى تدرس فى الأزهر!!
وصلى الله تعالى وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وارض اللهم عن ساداتنا ذوى القدر الجلىِّ أبى بكر وعمر وعثمان وعلى سائر الصحابة والتابعين.
والله الموفق والهادى إلى سواء السبيل.
 ·  Translate
1
2
أحمد خلف's profile photoaysar nasr's profile photo
Add a comment...
 
داعش تتمدد وتتغول سواء بدعم من يدَّعى محاربتها كذبا أو بسبب فشل حقيقي ممن يحاربها.
ودواعش #الفساد‬ و #الاستبداد‬ هم أكثر من يوفر بيئة حاضنة لها
 ·  Translate
1
Add a comment...

أحمد خلف

Shared publicly  - 
 
لماذا يقوم أحمد السيد تقي الدين مدير تحرير مجلة الأزهر، إمعانا منه في المشاركة بحملات النكاية والتنكيل بالإخوان المسلمين، بتحميل الأزهر الشريف عبر مجلته الرسمية الناطقة باسمه، عبء نقل رواية موهمة مليئة بكل معاني التنكر للقيم والأخلاق في الخصومة، حين يقطع في مقاله بالعدد الأخير بالمجلة (ربيع الآخر 1436 ـ فبراير 2015) بأن الرئيس مرسي عرض على محمود عباس (أبو مازن) إعطاءه 1600 كم مربع من أرض سيناء لتوطين الفلسطينيين عليها بديلا عن الضفة الغربية؟!!
هذا الكلام العصيِّ على القبول العقلي رواه أبو مازن فى حوار مع أحمد موسى في أغسطس الماضي، ورواه بطريقة فيها من سوء الأخلاق ما لا يخفى على أحد، ولم يكن فيها سوى التلميح بأنها كانت رغبة عند البعض فى مصر، وأن هذا الكلام قيل في مصر، وكانت الإشارة من جانبه لتعويض هذه المساحة عن قطاع غزة وليس الضفة كما ذكر مدير تحرير مجلة الأزهر.
الموضوع كان قد علق عليه عزام الأحمد أيضًا لكنه نسب الطرح لأبو مازن، قائلا إنه فوجئ بعدم انتفاضة الرئيس مرسي من سماع الخطة الإسرائيلية، التي طرحها الجنرال أولنت، بتوطين الفلسطينيين على مساحة 1600 كم مربع، وكأنها كانت خافية عنه، أو أن أبو مازن حين ذكرها له كانت تسريبا مخابرتيا اختص به الرئيس مرسي لوثيق العلاقة بينهما كما يعلم الكافَّة!!
وللعلاقة المتينة - كما يعلم الكافَّة أيضًا - بين الرئيس مرسي وأبو مازن، فإنه أفضى إليه برغبته في تحقيق المخطط الإسرائيلي وتوطين الإسرائيليين في سيناء!!
إشي خيال يا ناس !!
وكيف يرد السجين على أقاويل عنه؟
إن سمح أبو مازن أو عزام الأحمد لنفسيهما بترديد مثل هذه الادعاءات عند تيقنهم من عدم قدرة الرئيس مرسي عن الرد عليهما، فكيف تسمح مجلة الأزهر الناطقة باسمه بالخوض فيها، أم أنها تعفي الصحفي الرياضي من التقيد بقيود الشرع؟
ما هذا الذي تنشره مجلة الأزهر، وما علاقتها بمثل هذا الكلام؟
أم أنها نفحات مجلس التحرير الجديد؟
---------------------------------------------
رابط حوار أبو مازن مع أحمد موسى
https://www.youtube.com/watch?v=2bccpjMBR0c
الدقيقة: 52
رابط تصريحات عزام الأحمد: http://www.eremnews.com/?id=23843
 ·  Translate
عضو اللجنة المركزية في فتح يكشف عن تفاصيل لقاء عباس بالرئيس المصري السابق مرسي وبتفاصيل اتصال فتح بحماس.
1
Add a comment...
 
حدود الهوس القومى لدى الأنظمة العربية والثورات المضادة

أحمد خلف

من مساوئ وضع كثير من الأنظمة العربية الحاكمة والثورات المضادة في دول #الربيع_العربي أن المنطق الذي تأسست عليه؛ منطق يقوم على فكرة «الدور» وليس «التمثيل» للرغبات الشعبية والتعبير عنها في صورة برامج سياسية، دعك من فكرة التأييد الشعبي المتوهم الذي تحاول أجهزتها أن تقوم بصناعته، فهو يقف عند حدود الادعاء بوجود تأييد، ولكنه لا يتجاوز هذه النقطة إلى تحديد ما الذي ستفعله لجماهيرها بخلاف الوعود البراقة بمستقبل مشرق وتقدم مطرد، لا يقوم على أساس علمي أو خطط واضحة أو برامج محددة.
 
تغذي هذه الأنظمة والثورات المضادة حالة شوفينية من الاعتداد القومي لم يعد له ما يسانده من واقع أو تاريخ قريب، فضلا عن أنه يتجاوز السياق التاريخي العالمي الذي تتعرض فيه تلك الحالات #القومية لضربات شديدة من #العولمة والأيديولوجيات السائدة الآن في الفكر الغربي الحديث.
 
إن رابطة الهوية القومية كما يقرر بيكو باريخ تتكون أساسًا من ثلاثة عناصر:
 
1- المبادئ الدستورية للجماعة السياسية أو البرنامج السياسي العام الذي اتفق أعضاء الجماعة على العيش معًا في ظله.
 
2- الطريقة التي تتخيل بها جماعة سياسية نفسها، فالجماعات السياسية كيانات معقدة تضم ملايين البشر، ومطلوب من كل فرد فيها تجاه سائر أعضاء جماعته بأجيالهم السابقة واللاحقة الذين لم يعرف منهم سوى النزر اليسير أن يدفع لهم ضرائب وأن يضحي بل ويموت من أجلهم، وهذا يتوقف على الصورة المتخيلة عن الجماعة السياسية في أذهان أعضائها.
 
3- صلة الفرد بمجتمعه، فالهوية ارتباط، والهوية القومية هي التي تحدد كيف أن أعضاء المجتمع إخوة وليسوا دخلاء عليه، وهو ما يؤدي إلى الثقة وحسن النية ويغذي روح التسامح مهما كانت الخلافات عميقة بين أعضائه.
 
ويقول أيضًا: إنه من الواضح أن الالتزام تجاه المجتمع لا يكون مستديما ولا غير مشروط. إذ لا يمكن أن أكون واحدًا منكم إذا رفضتم أن تقبلوني وتعاملوني كأحدكم، ولا يمكنني أن ألتزم تجاهكم ما لم أجد التزامًا منكم متبادلا.
 
ولا شك أن التيار المعادي للثورات العربية، والذي لا يزال يتقلد مقاليد السلطة في جل البلدان العربية يهدر، على الرغم من تمسكه ببث مشاعر قومية شوفينية في نفوس أتباعه، أي إمكانية لتثبيت هوية قومية حقيقية يمكن أن تؤدي لجمع كلمة أمة أو مجتمع سياسي وتساهم في تقدمه ونهضته، فلا مبادئ دستورية متفق عليها بين أطياف المجتمع، والصورة المتخيلة عن الجماعة التي في ذهن كل فصيل الآن تختلف عن رؤية خصومه الآخرين، وصلة الفرد بالمجتمع أصابها عطب وخلل بسبب حملات الكراهية المستمرة بفعل أجهزة الأنظمة والثورات المضادة، وحرصها البالغ على التفريق بين أبناء المجتمع الواحد، والتفريق في معاملة كل فصيل فيها معاملة تمييزية غير عادلة.
 
إن أي تأييد يمكن أن تلاقيه الثورات المضادة من القوى الغربية المهيمنة على #النظام_الدولي ومؤسساته لا يمكن أن يساهم في تكريس ما تستهدفه الثورات المضادة من تعزيز الشعور القومي الزائف سواء في #مصر أو #ليبيا أو #سوريا أو #تونس...، فهذه الدعوات تقف في وجه العولمة وقواعد النظام الدولي الآن، ولا يمكن أن يتجاوز هذا الدعم الغربي للثورات المضادة استخدام قادة وأجهزة هذا التيار كمكابح للجماعات السياسية المدنية التي ترى فيها خطرًا على مشاريعها العابرة للقوميات، سيظل هذا هو حد الدعم الغربي لهذه الثورات، ولن يتجاوزه لتمكين الثورات المضادة من تأسيس دول لديها مشاريع قومية داخليًّا أو خارجيًّا.
 
وستظل الجماعات السياسية المدنية ذات العمق الثقافي والحضاري والنابعة من عمق المجتمعات العربية والإسلامية هي الأكثر جاذبية والأكثر استمرارًا وصمودًا، مع زيادة استمرار تكالب أجهزة الدولة عليها داخليا، وزيادة التضييق عليها خارجيًّا، فعندما تشعر بالخطر تبحث عن روابط مع من يشتركون معك في الفكرة والهدف والمصير، وتحاول أن تضع توصيفات لخصومك أكثر وضوحًا، لا سيما إن ارتبطت هذه الجماعات بعقيدة دينية، حيث يقدم #الدين مبادئ راسخة وثابتة تمثل قوانين وأطرًا تحدد الغايات التي يتوجب على المؤمنين بها السعي لتحقيقها.
 
وسينحصر «الدور» الذي تقوم به أجهزة #الدولة المسيطر عليها من جانب القوى التقليدية الحاكمة منذ عقود في ارتداد مفهوم «الدولة» التي تعبر عن #المجتمع وإرادته بشكل سياسي، في مواجهة الخارج، إلى أداة هذا «الخارج» لكبح طموحات المجتمع ورغبات أعضائه وجماعاته في #التقدم والنهوض.
 
fekr-online.com/ReadArticle.php?id=129
 ·  Translate
4
1
اسلام طة's profile photo
Add a comment...
 
مقالى: حدود الهوس القومي لدى الأنظمة العربية والثورات المضادة

على #فكر_أون_لاين  فى 4 كانون الثاني / يناير 2015
************************************************
من مساوئ وضع كثير من الأنظمة العربية الحاكمة والثورات المضادة في دول الربيع العربي أن المنطق الذي تأسست عليه؛ منطق يقوم على فكرة "الدور" وليس "التمثيل" للرغبات الشعبية والتعبير عنها في صورة برامج سياسية، دعك من فكرة التأييد الشعبي المتوهم الذي تحاول أجهزتها أن تقوم بصناعته، فهو يقف عند حدود الادعاء بوجود تأييد، ولكنه لا يتجاوز هذه النقطة إلى تحديد ما الذي ستفعله لجماهيرها بخلاف الوعود البراقة بمستقبل مشرق وتقدم مطرد، لا يقوم على أساس علمي أو خطط واضحة أو برامج محددة.

تغذي هذه الأنظمة والثورات المضادة حالة شوفينية من الاعتداد القومي لم يعد له ما يسانده من واقع أو تاريخ قريب، فضلا عن أنه يتجاوز السياق التاريخي العالمي الذي تتعرض فيه تلك الحالات #القومية لضربات شديدة من #العولمة والأيديولوجيات السائدة الآن في #الفكر الغربي الحديث.

إن رابطة الهوية القومية كما يقرر #بيكو_باريخ تتكون أساسًا من ثلاثة عناصر:

1- المبادئ الدستورية للجماعة السياسية أو البرنامج السياسي العام الذي اتفق أعضاء الجماعة على العيش معًا في ظله.
2- الطريقة التي تتخيل بها جماعة سياسية نفسها، فالجماعات السياسية كيانات معقدة تضم ملايين البشر، ومطلوب من كل فرد فيها تجاه سائر أعضاء جماعته بأجيالهم السابقة واللاحقة الذين لم يعرف منهم سوى النزر اليسير أن يدفع لهم ضرائب وأن يضحي بل ويموت من أجلهم، وهذا يتوقف على الصورة المتخيلة عن الجماعة السياسية في أذهان أعضائها.
3- صلة الفرد بمجتمعه، فالهوية ارتباط، والهوية القومية هي التي تحدد كيف أن أعضاء المجتمع إخوة وليسوا دخلاء عليه، وهو ما يؤدي إلى الثقة وحسن النية ويغذي روح التسامح مهما كانت الخلافات عميقة بين أعضائه.
ويقول أيضًا: إنه من الواضح أن الالتزام تجاه المجتمع لا يكون مستديما ولا غير مشروط. إذ لا يمكن أن أكون واحدًا منكم إذا رفضتم أن تقبلوني وتعاملوني كأحدكم، ولا يمكنني أن ألتزم تجاهكم ما لم أجد التزامًا منكم متبادلا.

ولا شك أن التيار المعادي للثورات العربية، والذي لا يزال يتقلد مقاليد #السلطة في جل البلدان العربية يهدر، على الرغم من تمسكه ببث مشاعر قومية شوفينية في نفوس أتباعه، أي إمكانية لتثبيت هوية قومية حقيقية يمكن أن تؤدي لجمع كلمة أمة أو مجتمع سياسي وتساهم في تقدمه ونهضته، فلا مبادئ دستورية متفق عليها بين أطياف #المجتمع، والصورة المتخيلة عن الجماعة التي في ذهن كل فصيل الآن تختلف عن رؤية خصومه الآخرين، وصلة الفرد بالمجتمع أصابها عطب وخلل بسبب حملات الكراهية المستمرة بفعل أجهزة الأنظمة والثورات المضادة، وحرصها البالغ على التفريق بين أبناء المجتمع الواحد، والتفريق في معاملة كل فصيل فيها معاملة تمييزية غير عادلة.

إن أي تأييد يمكن أن تلاقيه الثورات المضادة من القوى الغربية المهيمنة على #النظام_الدولي ومؤسساته لا يمكن أن يساهم في تكريس ما تستهدفه الثورات المضادة من تعزيز الشعور القومي الزائف سواء في مصر أو ليبيا أو سوريا أو تونس...، فهذه الدعوات تقف في وجه العولمة وقواعد النظام الدولي الآن، ولا يمكن أن يتجاوز هذا الدعم الغربي للثورات المضادة استخدام قادة وأجهزة هذا التيار كمكابح للجماعات السياسية المدنية التي ترى فيها خطرًا على مشاريعها العابرة للقوميات، سيظل هذا هو حد الدعم الغربي لهذه الثورات، ولن يتجاوزه لتمكين الثورات المضادة من تأسيس دول لديها مشاريع قومية داخليًّا أو خارجيًّا.

وستظل الجماعات السياسية المدنية ذات العمق الثقافي والحضاري والنابعة من عمق المجتمعات العربية والإسلامية هي الأكثر جاذبية والأكثر استمرارًا وصمودًا، مع زيادة استمرار تكالب أجهزة الدولة عليها داخليا، وزيادة التضييق عليها خارجيًّا، فعندما تشعر بالخطر تبحث عن روابط مع من يشتركون معك في الفكرة والهدف والمصير، وتحاول أن تضع توصيفات لخصومك أكثر وضوحًا، لا سيما إن ارتبطت هذه الجماعات بعقيدة دينية، حيث يقدم الدين مبادئ راسخة وثابتة تمثل قوانين وأطرًا تحدد الغايات التي يتوجب على المؤمنين بها السعي لتحقيقها.

وسينحصر «الدور» الذي تقوم به أجهزة الدولة المسيطر عليها من جانب القوى التقليدية الحاكمة منذ عقود في ارتداد مفهوم "الدولة" التي تعبر عن المجتمع وإرادته بشكل سياسي، في مواجهة الخارج، إلى أداة هذا "الخارج" لكبح طموحات المجتمع ورغبات أعضائه وجماعاته في التقدم والنهوض.
 ·  Translate
1
Add a comment...
 
كيف يتسنى لقيادة دينية بعد أن اعتبرت ما يحدث في المنطقة وظهور التنظيمات المسلحة بها مثل داعش هو بالأساس مؤامرة غربية لصالح إسرائيل إلى جانب أسباب أخرى، ثم بعد دقائق يقول: «وعلى التحالف الدولي أن يستنفر كل طاقاته المادية والمعنوية للقضاء على هذا الإرهاب بكل توجهاته ومذاهبه ومدارسه والتصدي للدول التي تدعمه وتقف وراءه وتمده بالمال والسلاح، وأن التحالف إن يفعل ذلك فإنما يدافع عن شعوبه أولا، قبل أن يدافع عن شعوب الشرق».
كيف يستبيح لنفسه أن يدعو المتآمرين بقيادة أمريكا التي كان يصفها دومًا بأكبر مروج للإرهاب في العالم أن يحاربوا تحت قيادتها لدحر الإرهاب في منطقتنا، كيف يصدق أنهم سيفعلون هذا، وكيف أنهم سيحققون عكس ما أعلن هو عن نيتهم فيه.
أي عقل منضبط يمكن أن يقبل الجمع بين هذه المتناقضات!!
ولماذا يواري سوءة هذه الفقرة من كلامه بحذفها من نص كلمته التي وزعت مكتوبة على الصحافيين، وإن كان حرص على ذكرها شفاهة على الحضور!!
وكيف يتسنى له أن يستنكر تجريب الدول الغربية ومصانع أسلحتها للسلاح في صدور أبناء هذه المنطقة، متمنيًا - والأماني حيلة المغلوب - كما يقول، أن يجربوها في صحراء أو بيداء، ثم يدعوهم بعد لحظات من كلامه هذا لاستخدامها في الموضع الذي استنكر عليهم استخدامها فيه، فيما يسمى محاربة الإرهاب.
#انتحار_المنطق
 ·  Translate
1
Add a comment...

أحمد خلف

Shared publicly  - 
 
أوباما يقول إن الوضع صعب الوضع معقد الوضع خطير (إيموشن عمرو موسى =D )
فى الواقع هذه حقيقة
حقيقة أخرى أن المساحات المتاحة للحركة فى ظل الهيمنة الأمريكية كبيرة جدا ومتنوعة جدا أيضًا
مساحات للسيسى والإخوان ولقطر وتركيا وللسعودية والإمارات والبحرين والكويت ولروسيا وأوكرانيا ولداعش أيضًا ولأنصار بيت المقدس.
مساحات للجميع
العبرة بحسن استغلال المساحات والتركيز فى الأهداف وضبط الحركة
https://www.facebook.com/video.php?v=831314430258361
 ·  Translate
مقتطفات من مقابلة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجراها موقع "فوكس" اليساري الثلاثاء 10 فبراير 2014،يشرح فيها سياسته تجاه الشرق الأوسط ويقارن السياسات...
1
Add a comment...
 
هل يمكن أن يحاسب أحد من قادة الانقلاب أحدًا من زملائه قادة الانقلاب على التقصير الأمنى الفادح فى تأمين أحد أهم المنشآت العسكرية فى سيناء مما أدى إلى حدوث مقتلة عظيمة أودت بحياة عشرات وأصابت ضعف عددهم، فى فضيحة ستسجل فى سجلات العار والفشل التى ستشهد على تاريخ هذه العصبة الباغية.
إننا فى سياق يحتم علينا أن نرفض رفضًا مزدوجًا اعتداء عشوائيًّا على مقرات الجيش، وفى الوقت ذاته نرفض تدخل الجيش فى السياسة والاقتصاد والإدارة بهذه الصورة الفجة التى تتيح لبعض قادته أن يستغلوا الجيش بضباطه وجنوده فى الاعتداء على العزل الآمنين، والتقصير فى مواجهة الباغين المعتدين.
هل يمكن أن يحاسب السيسى صهره رئيس أركان جيشه؟
أم أن العلاقة الأسرية بينهما ستجعل من المحاسبة والجزاء أمرًا عسيرًا؟
وإن لم يقدم قائد الجيش وقائد الأركان ومن فوقهما كبيرهما المنوط به وضع السياسات العامة ومن تحتهما سائر قادة الأفرع والجيش الثانى والمخابرات الحربية والاستطلاع تفسيرًا للحدث الأليم وسبب حدوثه دون مواجهة حقيقة له وكيف يتحرك هؤلاء المعتدون فى كل هذه المساحات من أرض سيناء دون حسيب أو رقيب، وكيف يوهم قادة الجيش جنودهم وأنصارهم بأن عددًا قليلا من الضباط والجنود (وفقا لاتفاقية كامب ديفيد) يمكن أن يسيطروا أمنيًّا على مساحات شاسعة وعرة من الأرض على حدود متوترة يربض على ثغورها العدو (تبلغ مساحة سيناء مثل مساحة لبنان وفلسطين والأرض المحتلة من فلسطين مجتمعة، حوالى ثلاث مرات)، إن لم يقدم هؤلاء تفسيرًا أو توضيحًا أو محاسبة أو جزاءً فمن يقدم إذن؟
انشغال الجيش بالتدخل فى السياسة والاقتصاد والاستثمار والإعلام، وتمسكه باتفاقية كامب ديفيد التى تغل يده عن التحرك الحر على أرض مصر وتفرض عليه حماية أمن العدو الصهيونى، وصرف جنوده لمواجهة المدنيين العزل المحتجين على هذه التوجهات والرافضين للانقلاب العسكرى، يغرى الأعداء بمزيد من الهجوم ويسود صفحاته فى سجلات التاريخ ويهدر طاقته ويستنفد قوته.
مثل هذا الحادث وغيره من حوادث سابقة فضلا عن فشل ذريع فى إدارة الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية ينذر بانهيار لا نرجوه للجيش.
فليعجل الجيش بالانسحاب من الحياة السياسية وليعد لثكناته ومهماته الأصيلة والاستجابة للإرادة الشعبية، قبل أن نواجه لحظة لا ينفع فيها الندم.
 ·  Translate
1
Add a comment...
 
تفجير ضريح الإمام #النووي‬ رضي الله عنه وأرضاه، وأمدنا بمدده، جريمة نكراء، ارتكبها جاهلون بالدين، متطاولون على مقامات الأئمة والأولياء، سفهاء متقاصرة أفهامهم، إن كانوا يفهمون بها شيئًا، أعداء للأمة وعلمائها ورموزها وتراثها، رعتهم أنظمة البغي والاستبداد، وصنعتهم على عيون مخابراتها، كما أمدتهم دول الاستكبار والهيمنة بأمداد البقاء والاستمرار.
غايتهم واضحة: بث الكراهية، وتشويه صورة الدين، وإمداد أنظمة البغي والاستبداد بكل مقومات الحياة والاستمرار، وصرف النظر عن أولويات الأمة وواجبات وقتها...
من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب ، فاللهم عليك بهم، وبمن رعى جهلهم، وخرب عقولهم، وأمدهم بالسلاح، ومكن لهم تفجير أضرحة الأولياء، ومنعهم من قتال المجرمين والأعداء الذين يعيثون في الأرض فسادًا.
 ·  Translate
1
Add a comment...
 
بعد كل هذا الجدل المتعلق بكلمته فى أحد احتفالات #المولد النبوى، فإن المنوط به وحده الرد على الصورة المتكونة عن مقصود كلامه هو #السيسى.
وأى تأويل خارج دائرة السيسى ومن يتحدثون باسمه لما كان يقصده لا يعوَّل عليه.
والصمت الرهيب الذى يلوذ به الآن، يؤكد سوء مقصده وخبث طويته؛ إذ إن تأخير #البيان عن وقت الحاجة محال!!
 ·  Translate
1
Add a comment...
 
في مسألة حل الحركات الإسلامية
  أحمد خلف

تنادى عدد من الكتاب والنشطاء السياسيين داعين إلى حل الجماعات والتنظيمات الإسلامية السياسية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين، وهذه الدعوات تتفق على مضمون واحد وهو النأي بمثل هذه التنظيمات عن العمل السياسي؛ نظرًا لما ترتب على مشاركتها فيه من أخطار وأزمات، لا نجد لها حلا حتى اللحظة، وهذا أمر مشكل في الحقيقة، إذ إن هذه التنظيمات سواء كانت عريقة أو حديثة، كبيرة أو صغيرة، جمعها هدف وحلم وفكر ووسائل، يصعب أن يطالبها أحد بفرط هذا العقد، الذي قلَّ أن تجد له نظيرًا في الحجم أو التأثير أو العمق أو الانتشار، وهب أن تنظيمًا أخطأ تقدير مواقفه السياسية فهل يملك أعضاؤه الذين جمعتهم فكرته أن يتخلوا عن دعوتهم ومحاولة تحقيقها بوسائل مختلفة!!
في أحيان كثيرة تكون الدعوة لحل التنظيمات، لاسيما السياسي منها، من السذاجة بالقدر الذي يترتب عليه من المآسي والمصاعب ما تتغافل عنه هذه الرؤية التي رغبت في حل مشكل معين، ففاقمت الأزمة وخلَّفت أزمات أخرى تستعصي على الحل، بل يمكن أن تكون دعوة الحل إعلانا بفشل صاحبها في منافسة هؤلاء الذين يريد حل تنظيمهم، أو عدم استجابته لفكرة بناء التنظيمات ودورها في حراك المجتمعات.
إن مثل هذه الدعوات تبدو محل شك إن كانت لا تهدف إلى دور يقوم به أعضاء مثل هذه التنظيمات في الحياة السياسية والعامة، بعد حل تنظيماتهم السياسية، أو إن كانت تهدف إلى تقليل قدر مشاركتهم أو مساحة حركتهم.
وهذه السطور تحاول طرح أمر «الحل» من منظور مختلف، يعظم من قدر المشاركة ويحافظ على مساحة الحركة الممتدة في المجال العام، عبر إعادة تشكيل منظومة عمل مثل هذه التنظيمات.
إن تنظيمًا كالإخوان المسلمين، على سبيل المثال، بهذا الحجم الكبير، لا يبدو للعيان أن تصورات أعضائه السياسية موحدة، وبالإضافة إلى ذلك فإن تنوع هذه الرؤى وتبلورها داخل تيارات مختلفة من نفس التنظيم تحتاج إلى مساحة تنافس أكبر بين جموع الشعب أكثر من حصر التنافس بينها داخل تنظيم واحد، إن هذا أدعى لصقل هذه الرؤى وزيادة مساحة التفاعل معها بما هو أرجى للفائدة الوطنية، لا من باب أن تكون من قبيل المناورة السياسية وتوزيع الأدوار خداعا للشعب والقوى السياسية المتنافسة.
ليس هناك داع أصلا لأن تكون بين تيارات داخل تنظيم واحد كل هذا التباين في الرؤى ثم يكون هناك إصرار غير مبرر، في الحقيقة، إلا لدواع أمنية مثلا، على البقاء تحت هذه المظلة الواحدة التي تجمعهم، وأحيانا لا يكون البقاء بهذا الشكل هو الحل المناسب للقيود الأمنية بل قد يكون العكس صحيحًا.
القضية هنا لا تتعلق بتنظيم بعينه، بل بأي تنظيم يبدو فيه التباين في الرؤى حدًّا يقتضي الخروج إلى مساحات أوسع للحكم على مدى ملاءمة هذه الرؤى للواقع وللمستفيدين منه.
ما تدعو إليه هذه السطور لا يمكن أن يكون فرطًا لعقد تنظيم كبير كالإخوان المسلمين أو النهضة أو الجماعة الإسلامية أو غير ذلك، ولكنها تدعو إلى «حل» وفصل العمل السياسي عن سائر أنشطة هذه التنظيمات، التي يمكن أن تحافظ على سائر أنشطتها دون فك ارتباط أعضائها بالتنظيم، ولكن في الوقت ذاته، تكون الرؤى السياسية والعمل السياسي أيضًا متحرريْن من إسار سيطرة جماعات بهذا الحجم، تُعَيِّنُ قادةَ أذرعها السياسية، وتتدخل في حسم ترشيحاتها واختياراتها السياسية وتمويلها.
ماذا يضير إن انبثق عن تنظيم الإخوان، مثلا، عدة حركات سياسية تمثل التوجهات المختباينة داخل تنظيم الإخوان، قد تتحول إلى أحزاب في وقت لاحق، تتبارى في طرح أولويات المجتمع وترتيبها وتتنافس في صياغة برامج تحقق هذه الأولويات، وهنا لا يلزم أن يكون عضو الجماعة عضوا في أي من هذه الحركات والأحزاب أو العكس، كما لا يلزم أن ينفصل العضو من الجماعة أو من قيادتها، وتتحول الجماعة الأم في هذه الحالة لقوة مجتمعية تمثل ضمير هذا المجتمع محتفظة بوضع أخلاقي متسام عن الصراع السياسي، ومناد بقيم المجتمع العليا وثوابته.
مثل هذا التصور، يحافظ على مكانة هذه التنظيمات والجماعات في نفوس أتباعها أولا، وكذلك بالنسبة لسائر أعضاء الجماعة الوطنية الذين يرون فيها قوة للحق والعدل والقيم العليا، ويجعل الانتقاد والتنافس والصراع محصورًا بين الأحزاب المنبثقة عنها وسائر القوى السياسية الأخرى، وستكون توجهات هذه الحركات محصورة في سياقها الطبيعي وحجمها المناسب لها بين القوى السياسية، وتقلل من حدة الصراع الذي يصل إلى حالة من الذعر من حجم جماعة كالإخوان بقدراتها المالية والبشرية والتنظيمية، لينحصر في هذه الحركات التي لن يكون حجمها كحجم الجماعة الأم، وهذا سيقلل من نبرة، بل وسلوك، التعالي الذي تقع فيه الجماعة في كثير من الأحيان شعورًا بحجمها الكبير الذي يدفعها إلى التقليل من أوزان الآخرين وجدوى التجاوب مع ما يطرحون من رؤى وأفكار، فلا يشعر منافسوها حينئذ بقلق كبير من تحرك حركاتها التي ستكون مختلفة فيما بينها بحسب أجندة كل منها، ولا من حجمها؛ لأنها على الأقل لن تبلغ عشرة أضعاف أقرب منافسيها لها كما هو الحال الآن.
والجماعة في نهاية الأمر لن تخسر كثيرا من مثل هذا الفصل الواجب، حيث سيوفر لها ابتعادًا - كجماعة وتنظيم - عن الصراع الدائر في المجتمع، وفي الوقت ذاته سيكون أعضاؤها قائمين بواجب وقتهم في طرح أفكارهم ورؤاهم وبذل غاية ما يملكون من جهد لحل أزمات الوطن، بل قد يتحملون عبئًا أكبر من الاكتفاء بطرح آرائهم داخل الجماعة، وستحافظ الجماعة بنسبة كبيرة على أعمالها وأنشطتها في مجالات الدعوة والتثقيف والمساعدات الإنسانية، ولن يتم استغلالها في العمل السياسي بدرجة كبيرة؛ لأن الجماعة الواحدة التي تقوم بمثل هذه الأعمال، أعضاؤها متنافسون، أصلا، فيما بينهم في المجال السياسي، وسيكون الإدراك الجماعي للمجتمع متقبلا لآراء سياسية صادرة من أعضائها باعتبارها خيارًا لبعض أعضائها وليس قدرًا محتومًا لا فكاك منه، بل إن هذا الطرح سيضيف للجماعة كثيرًا من الأعضاء الجدد الذين لا يميلون لاختياراتها السياسية، ويودون المشاركة في أنشطتها الدعوية والخيرية والتربوية، ويمنعهم من الانضمام لها اشتراطها على أعضائها عدم الانضمام لحزب سياسي آخر غير حزبها الوحيد، وسيزيد هذا الأمر من مساحة الندية والمواجهة مع الأحزاب المنبثقة عنها، وعدم المسارعة في التحالف مع أجهزة الدولة ضدها، وسيقلل أيضًا من إمكانية العسف بها لزيادة التحام وتشابك أعضائها مع سائر الفئات والقوى السياسية الأخرى التي سيكون بعضها عضوًا في الجماعة وبعضها الآخر لا يحظى بعضويتها.
إن مثل هذا الطرح يكفل مشاركة أعضاء الجماعة بقوة في الحياة السياسية العامة، ويحفظ كيان الجماعة نافعًا للمجتمع ولدعوتها وأفكارها ومسالكها التربوية، وقوة كبيرة داعمة للقيم العليا والثوابت المتفق عليها في المجتمع.
إن ما تتعرض له قوى المجتمع الشعبية من مواجهة عنيفة قمعية من جانب سلطة الانقلاب لا يخفى على أحد، ولكن هذا لا يمنع من طرح كل ما من شأنه أن تصلُح به أحوال الأمة، حتى وإن بدا للوهلة الأولى أنه بعيد عن سلم أولويات المرحلة، ولكنه في جوهره قد يكون بداية لحل ما نواجه من أزمات، ولعله يخلق مناخا مواتيًا للاصطفاف الوطني، وإن كان هدفه الأساس المحافظة على جماعات الأمة وتنظيماتها قوية عفية قادرة على خدمة المجتمع، والإسهام الفعال في حل أزماته، بدلا من أن تكون هذه التنظيمات بأوضاعها الراهنة جزءًا من أزماته وعقبة من عقبات تقدمه ونهضته.

#الإخوان   #النهضة   #الانقلاب   #المجتمع  
 ·  Translate
1
2
أحمد خلف's profile photoإبراهيم البربري's profile photo
Add a comment...
 
يا إخواننا كيف تنتظرون أن يفوز المنصف المرزوقي برئاسة تونس، وهو فخور باقتنائه كتب عالم المعرفة وقت أن كانت بأربعة جنيهات، ويحرص أن يلقي كلمته بمناسبة خسارته الانتخابات ويضعها في الخلفية!!
لو أراد الفوز في الإعادة لكان عليه أن يشتري عالم المعرفة بعد أن صارت بسبعة جنيهات، أما لو كان يشتري كتب الشبكة العربية ومنظمة الترجمة العربية لفاز من الجولة الأولى باكتساح =D
#المنصف_المرزوقي
+Moncef Marzouki | المنصف المرزوقي 
 ·  Translate
1
Add a comment...
‫أحمد خلف‬‎'s +1's are the things they like, agree with, or want to recommend.